الأرشيف

تطبيق “هارمونيكا”.. الزواج على الطريقة الحديثة

في البدء كانت الخاطبة.. سيدة أربعينية على علاقات جيدة بأبناء الحي الذي تسكنه، تشبه بلغتنا المعاصرة قواعد البيانات إذ تحتفظ لديها بصور شباب وفتيات لم يحالفهم الحظ في الزواج بعد، يبحثون عن شريك حياة لديها، وكل صورة منهم مرفقة بمعلومات عن صحبها من عمره ووظيفته وحالته المادية وحال أسرته وما يشيعه الناس عنه.. وبمجرد أن تذكر لها الأم رغبتها في تزويج ابنتها تعرض عليها الخيارات المناسبة، كما يلجأ إليها الرجل بمواصفات فتاة أحلامه لتبدأ هي رحلة البحث حتى تجمع رأسين في الحلال.
مع مرور الزمن، اندثر دور الخاطبة وظهر مصطلح “زواج الصالونات” الذي لا يحتاج إلى واسطة فما إن يسمع الشاب عن فتاة من معارفه فهو يصطحب أهله في زيارة إلى بيت العروس، وبناء على المقابلة الأولى يتحدد القبول والرفض بين العروسين. وبانفتاح العصر، وخروج الفتيات إلى العمل، وظهور مواقع التواصل الاجتماعي، حلت مواقع التعارف محل الخاطبة والزواج التقليدي ولكن لقلة مستوى الجدية والأمان فيها عزف الناس عنها سريعًا.
وفي هذه الظروف، قل الإقبال على الزواج وارتفعت معدلات العنوسة مما أثار رغبة شيماء علي في تقديم يد العون وإحياء دور الخاطبة مرة أخرى، وساعدها في ذلك امتلاكها لنحو 41 ألف متابع على الفايسبوك، فتقول “أعرف بنات وولاد كتير عاوزين يتجوزوا لكن مش لاقيين شريك حياة مناسب شبههم في التفكير والأحلام.. فبدأنا بلعبة”، وكانت عبارة عن 30 سؤال يجيب عنها الشاب والفتاة برقم تعريفي وصورة للبطاقة لضمان الجدية، ثم تجمع الإجابات وتصل المتشابهات منها والخطوة الأخيرة أن تسمح للشريكين بالتعرف إلى بعضهم البعض.
لاقت الفكرة ترحابًا على موقع الفايسبوك، واندفعت الرسائل إليها ولكثرتها أحست شيماء أنها غير قادرة على الوفاء بوعودها، حتى وصلتها رسالة كانت بمثابة استجابة لاستغاثتها حيث أخبرها أحد الأصدقاء أنه يعمل على مشروع له نفس الهدف يسمى “هارمونيكا”، مشتق من كلمة أجنبية “هارموني” بمعني التناغم.
ويتميز أن الأسئلة موضوعة من قبل عضوة في الفريق متخصصة في علم النفس والعلاقات، وكل سؤال يقيس دلالة معينة.
وتقول شيماء “هدفنا أننا نساعد الشباب يجدوا شريك حياتهم بطرق علمية وعملية ويتعرفوا على بعض بشكل محترم.. ولو حصل بينهم توافق في الحقيقة يكملوا سوا.. ولو محصلش توافق يقدروا يبعدوا باحترام ويبحثوا عن شخص آخر متوافق معهم وهكذا.. وألا تكون هناك في ارتباطات وجوازات فاشلة بسبب عدم وجود توافق وتفاهم بين الطرفين”.
تم تجربة التطبيق الإلكتروني على 40 شخص  في سبتمبر الماضي، وزاد العدد إلى 500 شخص ثم أتيحت النسخة التجريبية من التطبيق للجميع على تليفونات الأندرويد على أن يتم إطلاق النسخة النهائية خلال الشهر الجاري، ليكون “هارمونيكا” بذلك أول تطبيق تطبيق إلكتروني مصري يسمح لك بالوصول إلى شريك متوافق مع شخصيتك وأفكارك بطريقة آمنة وسليمة.
كل ما عليك فعله هو البحث عن التطبيق وتحميله، والإجابة على 30 سؤال عن نفسك ومواصفات شريك حياتك مع تحديد أهمية كل سؤال بالنسبة لك، وإعداد صفحة شخصية مزودة بصورة شخصية واضحة ونبذة مختصرة عن نفسك، ومع دقات الثامنة مساء يرسل لك التطبيق الشخص المتوافق معك واسمه وصورته ونبذة عنه فإن وافق لكلاكما تبدأ مرحلة التعارف.
ولضمان عامل الخصوصية والأمان لا يسمح التطبيق بالبحث الذاتي أو الوصول إلى بروفايل شخص معين إلا من في حالة التوافق بين البيانات وموافقة كل طرف على الانتقال إلى مرحلة الحديث إلى الطرف الآخر، كما يرفض التطبيق قبول أي شخص يكون انضمامه إلى الفايسبوك أقل من 6 شهور، أو يضم حسابه أقل من 50 صديق تجنبا للحسابات الوهمية، كما يتم مراجعة الصور الشخصية لضمان أنها صور حقيقية، غير مسيئة على ألا يتطلع على الصور الخاصة سوى من تقبل بالحديث إليه وحذف من لا يلتزم بالشروط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.