رياضة

أسباب تراجع الإسماعيلي في الدوري الممتاز

شهدت الفترة الأخيرة تراجع نادي الإسماعيلي في جدول ترتيب الدوري العام، فبعد تصدر برازيل العرب للدوري العام في الدور الأول، تراجع الفريق بشكل مخيف في الدور الثاني؛ ليحتل المركز الثاني مؤقتًا في الدوري الممتاز برصيد 53 نقطة، بفارق 19 نقطة عن الأهلي متصدر الدوري بـ72 نقطة، وذلك بعد مرور 27 جولة من عمر الدوري الممتاز، كما أنه مهدد بالتراجع للمركز الثالث، وذلك في حالة فوز النادي المصري في المباراتين المؤجلتين، حيث يحتل المصري المركز الرابع بـ48 نقطة، وفي حالة الفوز في المباراتين المقبلتين سيصعد للمركز الثاني خلف الأهلي بـ55 نقطة.

ويتنافس كلًا من الزمالك والمصري والإسماعيلي على المركز الثاني في الدوري العام؛ لضمان المشاركة في بطولة دوري أبطال أفريقيا العام المقبل.

إلا أن تراجع الإسماعيلي في بطولة الدوري العام هذا الموسم، لم يكن وليد الصدفة، بل له أسباب عدة نوضحها في السطور التالية..

1)هروب المدرب 

في الـ27 من ديسمبر الماضي، أعلن نادي الإسماعيلي في بيان رسمي، رحيل المدرب الفرنسي سباستيان ديسابر الذي قاد الفريق لصدارة الدوري وقتها برصيد 37 نقطة قبل الرحيل؛ وذلك بعد تلقي المدرب الفرنسي عرضًا رسميًا لتدريب منتخب أوغندا، في الوقت الذي كان يتمسك فيه نادي الإسماعيلي بالمدرب، كما أنهم رفعوا له المقابل المادي من أجل اليقاء، مع تنفيذ كل طلباته، لكنه رفض كل العروض، وذهب لتوقيع عقود تدريب منتخب أوغندا؛ ما اعتبره البعض بمثابة الهروب من المسئولية، وعدم احترام المدرب الفرنسي للعقود التي أبرهما مع نادي الإسماعيلي.

2) عدم وجود البديل الكفء

نادي الإسماعيلي دائمًا ما كان يضم عدد كبير من اللاعبين المميزين على مر تاريخه، وهو نفس الأمر الآن، ولكن بعدد أقل، فبخلاف التشكيل الأساسي لنادي الإسماعيلي، لا يوجد على دكة البدلاء، البديل الكفء الذي يغير المباراة، أمثال الأهلي والزمالك اللذان يملكان أكثر من فريق على دكة الاحتياط، جميعهم على نفس المستوى، ويستطيع اللاعب الاحتياطي أن يؤدي بنفس كفاءة اللاعب الأساسي.

3) نقص الخبرات

تراجع نادي الإسماعيلي في جدول ترتيب الدوري الممتاز، لم يكن بسبب رحيل الفرنسي ديسابر فقط، بل جاء بسبب نقص خبرات لاعبي الفريق، وذلك بسبب صغر أعمارهم السنية، كما أنه لم يسبق لأي لاعب منهم وأن حقق الدوري الممتاز من قبل، باستثاء حسني عبدربه قائد الفريق.

4)  إنعدام الثقة

بعد رحيل الفرنسي دياسبر وتولي أبوطالب العيسوي المسئولية الفنية للفريق، ومع أول تعثر له في الدوري؛ بدأت جماهيير النادي الإسماعيلي تهاجم الإدراة والجهاز الفني الجديد؛ الأمر الذي وضع اللاعبين تحت ضغوط كبيرة، وبدأوا في نزيف النقاط بعد إنعدام الثقة بأنفسهم، في نفس الوقت كان النادي الأهلي يحقق الانتصارات تلو الأخرى، الأمر الذي أجبر أبوطالب العيسوي على التقدم باستقالته لإدارة النادي بعد خمس مبارايات فقط قاد فيها الفريق الإسماعيلاوي.

5) كثرة السفر والتنقلات

يسافرلاعبي الإسماعيلي كل ثلاثة أو أربعة أيام إلى القاهرة أو الإسكندرية؛ لخوض مبارايات الدوري الممتاز؛ وهو الأمر الذي يرهق لاعبي الإسماعيلي بدنيًا بعكس الفرق التي تلعب أغلب مباراياتها في القاهرة ولا تحتاج إلى السفر إلا في بعض المبارايات القليلة طوال الموسم، أمثال الأهلي والزمالك، وهو الأمر الذي يكلف نادي الإسماعيلي آلاف الجنيهات بدل التنقلات، هذا بخلاف الأموال التي تدفع لفنادق الإقامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.