اقتصاد وبنوك

برجر خالٍ من اللحوم من “هيلثي فارم” لمواكبة التوجهات الجديدة للمستهلكين

تحظى المصادر الغذائية الغنية بالبروتين النباتي باهتمام كبير في جميع أنحاء العالم، في ظل تنامي وعي المستهلكين حول مدى تأثير خياراتهم الغذائية على الصحة والبيئة الطبيعية والثروة الحيوانية. وتفيد التقديرات المتخصصة بإمكانية وصول قيمة السوق العالمية لبدائل اللحوم إلى 5,2 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2020، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 8.4%.

وتبرز “جلوبال للصناعات الغذائية”، إحدى الشركات المختصة بتصنيع المواد الغذائية المجمدة ذات القيمة المضافة والتابعة لمجموعة “البطحاء” والتي تعتبر من كبرى مجموعات الأعمال في دولة الإمارات، باعتبارها الشركة الوحيدة والسبّاقة على صعيد قيادة ومواكبة التحول الجديد في التوجهات الغذائية لقاعدة المستهلكين، من خلال تقديم مجموعة المنتجات الغنية بالبروتين النباتي والخالية من اللحوم تحت العلامة التجارية “هيلثي فارم”.

وتعتزم الشركة المشاركة في “معرض جلفود 2019” الكشف رسمياً عن البرغر الغني بالبروتين المستخلص من البازلاء الصحية والمغذية والمدعمة بالعناصر الغذائية الفريدة للكرنب المجعد والكينوا. ويتميز البرغر النباتي بنكهة فريدة ترقى وتتفوق على برغر اللحم، مستقطباً استحسان قاعدة كبيرة من العملاء الذين يتمتعون بوعي عالٍ حول جوانب التغذية الصحية ويهتمون بالحفاظ على صحة أطفالهم وعائلاتهم.ويعتبر المنتج الجديد من “هيلثي فارم” مناسباً للمستهلكين ممن يتبعون النظام الغذائي النباتي والنباتي الصرف.

وأظهرت دراسة حديثة صادرة في “مجلة الجمعية الطبية الأمريكية” وحظيت بتغطية في “صحيفة وول ستريت جورنال” بأنّ المستهلكين الذين يأكلون المنتجات النباتية يعيشون فترة أطول مقارنةً بنظرائهم ممن يتناولون اللحوم، مشيرةً إلى أنّ النظام الغذائي النباتي يقلل احتمال الوفاة نتيجة أمراض القلب بنسبة 19%.

وتم تصنيع البرغر النباتي الجديد من مزيج متكامل من المكونات الصحية عالية الجودة والغنية بالبروتينات والفيتامينات والمعادن. إذ يتميز باحتوائه على نسبة أعلى من البروتينات تبلغ 20%، و40% أقل من السعرات الحرارية و50% أقل من الدهون و40% أقل من الكربوهيدرات و60% أقل من الصوديوم و70% أعلى من الكالسيوم، مع 60% أكثر من الحديد مقارنةً ببرغر الدجاج العادي. ولا يحتوي البرغر الخالي من الكوليسترول، والمتوفر بنكهتين عادية وحارة، على أية مواد حافظة أو “غلوتامات أحادية الصوديوم” (MSG) أو ألوان اصطناعية أو دهون متحولة أو منتجات ألبان أو بيض أو غلوتين.

وقال جاسيك بلوا، مدير عام شركة “جلوبال للصناعات الغذائية”: ” تقدم “هيلثي فارم” مجموعة جديدة من منتجات البرغر فب خطوة سباقة لتشجيع تبني نمط حياة صحي. ويعد طرح البرغر النباتي الجديد تأكيداً على إلتزامنا بتوفير أغذية صحية لسكان دولة الإمارات تحت شعار “لا شيء نخفيه، الخيار لك”. وفي ظل تنامي وعي المستهلكين بأهمية إتباع نظام غذائي صحي، نسعى في “هيلثي فارم” إلى تعزيز هذا الاتجاه من خلال طرح مجموعة أغذية البروتين النباتي.”   

وشدد بلوا على أن عملية إنتاج الطعام النباتي تدعم أنشطة الرفق بالحيوان، وهي أكثر استدامة وأكثر أماناً من الناحية البيئية مقارنة بالمنتجات الحيوانية، حيث تستلزم عملية إنتاج برغر البروتين النباتي استخدام كميات أقل من المياه ومساحة أرض أقل وموارد  طاقة أقل، بالإضافة إلى أنها  تولد نسبة أقل من انبعاثات الغازات الدفيئة مقارنة بعملية الانتاج التقليدية. ويعتبر ذلك أمراً مهماً باعتبار أن أكثر من 4% مما تأكله الحيوانات  يستغل في إنتاج اللحوم والحليب، فيما يتحول الباقي إلى غاز الميثان، وهو من الغازات الدفيئة شديدة التأثير.  

وأضاف بلوا: “تشير الأبحاث إلى أن 29% من المستهلكين الأمريكيين هم اليوم “شبه نباتيون”، أي ممن  يتناولون اللحوم في بعض الأحيان، وأن أعدادهم في تزايد مستمر. وفي دولة الإمارات، هناك 40% من المستهلكين منفتحين على اختيار بدائل اللحوم لأسباب صحية وأخرى تتعلق بمسائل الرفق بالحيوان والعناية بالبيئة، حيث إنهم يقبلون على المنتجات النباتية ليس من أجل تحسين صحتهم فحسب، وإنما للحد من البصمة الكربونية أيضاً. كما يعزز تناول الطعام النباتي من التوازن الزراعي كونه يدعم الحياة الصحية والمستدامة، وهو ما  يحظى بأهمية كبيرة خاصة وأن عدد سكان العالم سيزداد بملياري نسمة بحلول العام 2050”.

ويأتي إطلاق البرغر الجديد بعد طرح مجموعة ثورية من منتجات العلامة التجارية “هيلثي فارم”، التي تم الكشف عنها قبل عام. وتهدف “هيلثي فارم”، التي تقوم بتوفير المنتجات الطبيعية واللذيذة والمغذية على شكل أغذية مجمدة وبسكويت، إلى الوصول إلى المستهلك رقم 2 مليون في منطقة الشرق الأوسط مع نهاية العام الجاري. 

وأشار بلوا إلى أن الشركة أطلقت مؤخراً مبادرة “تعهد هيلثي فارم”، التي تركز على إعادة صياغة منتجاتها بحيث تقلل من مقدار الأملاح والدهون والسكريات والإضافات على أساس سنوي في مجموعة الأغذية التي تنتجها.

واختتم بلوا: “تم ترشيح برغر البروتين النباتي والبازلاء واللفت والكينوا لفئة “الطعام الحلال الأكثر ابتكاراً” ضمن جوائز جلفود للابتكار 2019، وهو شرف عظيم يؤكد أننا نسير على المسار الصحيح للابتكار بما يتماشى مع الاحتياجات الحالية والمستقبلية للمستهلكين.” 

وانطلق معرض “جلفود 2019” المقام حالياً في 17 فبراير الجاري، حيث يستمر حتى 21 فبراير في مركز دبي التجاري العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.