الأرشيف

“المعاهد القومية” تنظم المؤتمر الثاني للدمج التعليمي

نظمت الجمعية العامة للمعاهد القومية، اليوم السبت، تحت رعاية الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، المؤتمر الثاني للدمج التعليمي في المعاهد القومية بعنوان “نشر ثقافة الدمج وتقبل الآخر”، وذلك على مسرح مدرسة النصر في مصر الجديدة. 

وحضر المؤتمر هشام السنجري، رئيس قطاع الخدمات والأنشطة بوزارة التربية والتعليم الفني، وانجي مشهور، مساعد وزير التربية والتعليم لشؤون الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، ومحمد الشيمي، رئيس مجلس إدارة المعاهد القومية، والدكتور أحمد آدم مدير عام الإدارة العامة للتربية الخاصة، وخالد عبدالحكم، مدير عام الإدارة العامة للامتحانات.

ورحبت إنجي مشهور، بالحضور من قيادات التعليم وأعضاء مدارس المعاهد القومية و المتحدثين؛ مشيرة إلى أن عقد هذا المؤتمر لخير دليل على مجهودات الجمعية العامة للمعاهد القومية من أجل الوصول إلى مدرسة دامجة بالمعني الحقيقي والفعال. 

وقالت مشهور، في كلمتها، إن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني من خلال الإدارة المركزية لشئون التربية الخاصة وعلى رأسها هالة عبد السلام، تقوم بتقديم كل أنواع الدعم لمساندة أبنائنا، وتحقيق استفادة حقيقية من خلال التدريب  المستمر وغرف المصادر والاستشارات، علمًا بأن النظام الدامج في مصر حقق إنجازات غير مسبوقة في الآونة الأخيرة في ظل دعم القيادة السياسية لهذا التوجه في التعليم.

وأضافت مشهور أن أبناءنا الطلاب المدمجين هم أهل عزيمة وأصحاب إرادة لا تلين، وإن ما حققوه في مختلف المجالات يجعلنا نرى وجهًا مختلفًا للتحدي والقدرات والإنجازات.

وأوضحت أن مؤتمر اليوم يعد بداية لسلسلة من التعاون المثمر لنقل المعرفة والعلم، وتوحيد الجهود والتوعية، ورفع كفاءة المعلمين والمجتمع المدرسي المتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، واستكمالاً للجهود الحثيثة التي تستهدف الارتقاء بالخدمات المقدمة بالمدارس الدامجة فهم حقًا ذوى القدرات الخاصة. 

وقال محمد الشيمي، رئيس مجلس إدارة المعاهد القومية، إن هذا المؤتمر الذي يشكل خطوة إيجابية في مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية؛ لنشر ثقافة الدمج، وتقبل الآخر، والتي توجه للفئات المستهدفة منه، ولتنميتهم المستدامة تحت شعار “مستقبل يجمعنا”، وتحقيقًا للسياسة العامة للدولة.

وأضاف الشيمي، أن الاهتمام الكبير الذي يوليه السيد رئيس الجمهورية والدولة لقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة هو اهتمام غير مسبوق تبلور في إعلان عام 2018 عامًا لذوي الاحتياجاتِ الخاصة، كما أكد على حرص الجمعية العامة للمعاهد القومية على العمل الجاد من أجل تغيير الثقافة السائدة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، وهذا يعد خطوةً هامةً على هذا الطريق والذي ما زال طويلًا للوصول إلى مجتمع مدرسي دامج، فهم المتفوقون رياضيًا على المستوى الدولي، وهم المبدعون فنيًا خلال الملتقياتِ الدوليةِ لفنون ذوي القدراتِ الخاصة، وهم من ثبتت قدراتَهم على الاندماج في سوق العمل من خلال البرامج التي تتيح لهم فرصةَ عمل لائقة فأصبحوا أفرادًا فاعلينَ ومنتجين، ومثالًا يُحتذى للشبابِ المصري.

وأوضح الدكتور أحمد آدم، مدير عام الإدارة العامة للتربية الخاصة، في كلمة ألقاها نيابة عن الدكتورة هالة عبد السلام رئيس الإدارة المركزية للتربية الخاصة، بعض مواد القرار ٢٥٢ فيما يخص أسئلة أولياء الأمور والتي سلمت كافة الإعاقات المنصوص عليها بالقرار وهي (إعاقة ذهنية بسيطة، وبطئ تعلم، وتوحد، وشلل دماغي، ومتلازمة داون، والإعاقات البصرية، والسمعية، الحركية كلا فيما يخصه). 

وعرض خالد عبد الحكم، مدير عام الإدارة العامة للامتحانات، مواصفات الورقة الامتحانية للمواد المختلفة، مؤكدًا على ولي الأمر الالتزام بالضوابط، وعدم التحايل علي الكشف الطبي، وذلك لصالح الطالب نفسه، مشيرًا إلى أنه خلال الشهر القادم سوف يعلن على موقع الوزارة مواصفات ورقة امتحان الدمج. 

وفي ختام المؤتمر، تم تسليم دروع تكريم لكل من انجي مشهور نيابة عن الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور أحمد آدم، مدير عام الإدارة العامة للتربية الخاصة، وخالد عبد الحكم مدير عام الإدارة العامة للامتحانات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.