الأرشيف

شركات التأمين تقاطع بيتكوين

رفضت شركات التأمين العاملة في السوق المحلي تغطية المخاطر المرتبطة بالتداول على العملة الرقمية “بيتكوين” نظرا لتزايد الخطورة في الاستثمار فيها فضلا عن عدم إمكانية احتساب معدلات خسائره وعدم توافر مظلة قانونية وتشريعية للتعامل مع العملة الرقمية في السوق المصري.
وأكد الاتحاد المصري للتأمين أن شركات التأمين تعمل في بيئة منظمة بشكل كبير بداية من التسعير إلى صياغة نصوص الوثائق ومن تصنيف الأعمال إلى تقدير الاحتياطيات بالإضافة إلى أنها يجب أن تخضع لشكل من أشكال التشريع اعتمادا على الأسواق التي تعمل بها شركة التأمين وهو ما يشكل صعوبة على شركات التأمين عند محاولة تأمين المخاطر المتعلقة ببيتكوين.

وأشار إلى أن حقيقة أن منتج أو عملية مبتكرة قد استحوذت على خيال أصحاب رؤوس الأموال، والأكاديميين والمخترعين لا يعني أنه لم يصل بعد إلى مستوى النضج اللازم ليعتبر “خطر قابل للتأمين”. ولا يبرر بطء شركات التأمين وعدم رغبتها في تأمين المخاطر المرتبطة بأعمال بيتكوين.

وأوضح الاتحاد المصري للتأمين أنه عند التعامل مع نوع جديد من المخاطر “المتطورة” يجب على شركات التأمين في كثير من الأحيان معالجة والإجابة علي بعض التساؤلات منها الوضع القانوني للآلية المقترحة للتعامل مع هذا الخطر والمسائل التي قد تضر بسمعة الشركة، إن وجدت بالإضافة إلي كفاية المعلومات المتوفرة لتقدير وتقييم المخاطر.
وحدد الاتحاد بعض المخاوف المرتبطة بالعملة الرقمية منها التشريعية ويثير القلق لدى شركات التأمين بشدة هو الرقابة المالية على الجرائم المالية وهي تدرك تماما الحاجة إلى ضمان وجود ضوابط كافية فيما يتعلق بالمخاطر التي تقبلها.
وتطرقت المخاوف إلي السمعة فتتماشى مخاطر السمعة مع المخاطر التشريعية التي تتجلى في ضوابط الجريمة المالية فالتأمين ليس مجرد نقل للمخاطر بل هو علاقة تقوم على الثقة المتبادلة وذلك يجب أن يكون العملاء قادرين على الثقة بأن شركات التأمين سوف تحميهم في أوقات الحاجة، ونتيجة لذلك، شركات التأمين لديها حوافز عملية جداً للحفاظ على سمعتها.

وتضمنت المخاوف ما يتعلق بتقدير وتقييم المخاطر، حيث إن توافر المعلومات – بشكل عام فيما يتعلق بصناعة ما وتحديداً فيما يتعلق بالمخاطر المقترحة – أمر أساسي في عملية الاكتتاب.

وأوضح الاتحاد المصري للتأمين أن المخاطر الناشئة عن بيتكوين تمثل تحديات فريدة لمكتتبي التأمين في هذا الصدد بيتكوين في بدايتها على سبيل المثال، لن يكون لها خسائر تاريخية، مما يجعل من الصعب على الخبراء الاكتواريين تقييم احتمال الخسائر في المستقبل وبالطبع شكل توقعات الخسارة جزءا أساسيا من تسعير المخاطر.

وقد وفر التأمين لبعض الوقت تغطية للشركات العاملة في مجال تبادل وتخزين الأصول الرقمية مثل المواد المحمية بموجب حقوق الطبع والنشر والأفلام وما شابه ذلك. ومن المؤكد أن التبادل الالكتروني للقيمة ليس شيئاً فريداً، كما يتضح من حقيقة أن المستهلكين في جميع أنحاء العالم يمكنهم إدارة وتبادل القيمة بين حساباتهم المصرفية المؤمن عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.