الأرشيف

لهذه الأسباب .. تخلص من منبه الاستيقاظ

هل تستيقظ بهدوء على صوت الطيور المغردة صباحا، أم مفزوعا، متسارع نبضات القلب بظهور شاشة المنبه على هاتفك؟

إليك خبر سئ إن كانت إجابتك هي الثانية، فوفقا لخبراء النوم، الأفضل لصحتنا أن ننفصل عن ساعات المنبه، فإنك لا تحصل على نوم كاف، مما يجعلك عرضة لمخاطر المضاعفات السلبية.

ويقول د.نيل ستانلي “في العالم المثالي، لن يستخدم أحد المنبهات، بل نستيقظ طبيعيا بعد أن ننال قسطا كافيا من النوم إلا في حالة الاستيقاظ المبكر للحاق بالطائرة”.

فالاستيقاظ على صوت المنبه يقطع نومك في مرحلة نوم خاطئة، مما قد يؤثر سلبا على الصحة، فأثناء النوم تقل سرعة النشاط الكهربي بالدماغ، وترتفع مرة أخرى في عملية متكررة، وتعرف كل مرحلة منها بدورة النوم.

في كل دورة، يقل نشاط المخ حتى نصل إلى النوم العميق، قبل العودة إلى الضوء، وحركة العين السريعة، وهي مرحلة أقرب للاستيقاظ. وهذا ما يحدث في الاستيقاظ الطبيعي، وهو ما لا يحدث أبدا بالاعتماد على المنبه.

النوم العميق هو الوقت الوحيد الذي يستريح فيه الدماغ، ويقوم بعملية التنظيف الخاصة به، فيسمح للمخ والجسد بالتعافي، وعند الاستيقاظ فجأة لا تكون الهرمونات المسئولة عن التنبيه قد وصلت إلى المستوى المطلوب.

فصوت المنبه يصيب النظام الداخلي بصدمة، فيستجيب الجسد بعصبية للاستيقاظ، وتزداد ضربات القلب، ويرتفع ضغط الدم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.