الأخبار

بالصور.. رجل يتحدى الحياة بنصف جسد

رفض الرجل الذي أجبر أن يحيا بنصف جسده، أن تحدد إعاقته هويته، فقد ولد رودي بورتون، 30 عام، مقيم في ألاباما، بمرض نادر، يدعى متلازمة التراجع الذيلي.

في عمر 3 سنوات، بترت ساقيه، الأمر الذي جعله عرضة للإيذاء من زملائه في المدرسة، وبدلا من استخدام كرسي متحرك، اختار الاعتماد على يديه ومرفقيه، حتى تمكن من لعب التنس وركوب لوح التزلج.

 

على الرغم من أنه لا يقبل أن تجذبه حالته إلى أسفل، لكنه يعتقد أن فغر القولون قد منعته من العثور على الحب، وهي عملية جراحية تشمل توصيل جزء من القولون بجدار المعدة الأمامي، تاركا للمريض فتحة بالبطن تسمى فغر.

يقول رودي إن الناس يسألونه دوما “هل الأمور أصعب بدون وجود قدمين؟”، لكنه لا يستطيع الجواب عن ذلك، لأنه لم يجرب امتلاك قدمين من قبل.

تؤثر متلازمة التراجع الذيلي على 25 ألف من المواليد في الولايات المتحدة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.