الأرشيف

موديل الانستجرام تفقد بصرها .. لهذا السبب

أرادت نادين برونا ( الشهيرة بموديل الانستجرام )، والبالغة من العمر 32 عاماً، أن تغير لون عينيها الى اللون الرمادي الفاتح عوضا لون عيونها البنية، فانتهت بفقدان 80٪ من الرؤية بعينها اليمنى و50٪ بعينها اليسرى.

كانت الموديل تعيش في ميامي، لكنها طارت إلى كولومبيا لإجراء العملية الجراحية- لأنها غير معتمدة في الولايات المتحدة،  مكلفة إياها 3000 دولار، وفيها يقوم الجراح بزرع السيليكون الملون في عينيها، بسعر مخفض شريطة عمل دعاية عن عمله عبر وسائل الاعلام الاجتماعية، بيد أن نادين بدأت على الفور تعاني من مشاكل خطيرة.

ففي البداية، ذكرت نادين أن رؤيتها كانت ضبابية بشكل مستمر نتيجة الضغط على عصبها البصري من قبل عدسة الزرع وكانت عينيها حمراء آلمتها لعدة أشهر، فعادت إلى كولومبيا لإجراء جراحتين إضافيتين لمحاولة إصلاح الضرر.

ولكن تم إجبارها على طلب الرعاية الطبية في معهد باسكوم بالمر آي في ميامي. وقادت الدكتورة رانيا حباش، وهي أخصائية في طب العيون فريقا من الأطباء خصصوا لإزالة العدسات الخطيرة، وخضعت نادين لعملية جراحية طارئة لعلاج الجلوكوما .

و أسفر كل ما سبق عن فقدها لـ 80% من الرؤية بعينها اليمنى و50 % بعينها اليسرى، والتعامل مع نتائج الجراحة لبقية حياتها.

وبعدها، قامت نادين وأختها التوأم دانا بتدشين مسيرتها المهنية على إنستجرام، حيث يتشاركان الصور الخاصة بالإجراءات التجميلية التي خضعن لها، والتي وفرت نقودها حساباتهم ذات الأكثر من مليون متابع ومشترك .

وقالت نادين: “أصبحت أختي مثل أمي “كان عليها أن تفعل كل شيء لي”،

“قبل الجراحة كانت عيني بصحة جيدة تمامًا. كنت ساذجة جدا. “منذ هذه الجراحة أصبح لدي رؤية ضبابية. ولمدة سنة تقريبا كانت عيناي حمراء وكنت اعاني من حكة باستمرار. “عيناي لا يمكنهم التكيف مع الضوء بعد الآن، لذا فأنا حساسة جدًا الآن أيضًا. “هذه الجراحة دمرت حياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.