الأخبار

حقيقة تبادل فرنسا الكهرباء والغاز مع ألمانيا لمواجهة قسوة الشتاء.. فيديو

كشفت الكاتبة الصحفية، فيبولا بدوي، حقيقة تبادل الكهرباء والغاز بين فرنسا وألمانيا؛ لحل أزمة الطاقة خلال الشتاء المقبل، مؤكدة أن فرنسا كان لديها فائضًا في الكهرباء، وتعاني من ارتفاع أسعار السلع.

وأضافت الكاتبة الصحفية، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى ببرنامج «صالة التحرير» المذاع عبر قناة «صدى البلد»، أن علب المناديل الورقية شهدت ارتفاعًا في الأسعار بفرنسا، والزيت وصل إلى 3 أو 4 أضعاف سعره الأصلي؛ والآن تقلّص أمر اختيار السلعة، أيضًا؛ فلم يتوقف الأمر عند ارتفاع الأسعار فقط.

وتابعت فيبولا بدوي، أن المخبوزات الفرنسية تعتمد على القمح والزيت؛ وهي أيضًا شهدت ارتفاعًا في قيمته السوقية على المواطنين.

مؤكدة أن فرنسا ستواجه أزمة كهرباء؛ حتى وإن كان مخزونها من الطاقة جيد، ولابد على فرنسا من صيانة محطاتها الكهربائية حتى لا تواجه أزمة طاقة حادة؛ خاصة وأن التدفئة المركزية في الشتاء بالمنازل تستهلك الكثير من الكهرباء؛ وسيتم ضبطها على درجة 19 بدلاً من 22.

وأوضحت الكاتبة الصحفية، أن أي محل تجاري لن يغلق أبوابه عند استخدام التكييفات سيتم تغريمه ماليًا بقيمة 750 يورو، مشيرة إلى أن ارتفاع أسعار الطاقة سيكون له مردود على جميع المنتجات ومنها القهوة، والحكومة الفرنسية ستبدأ تطبيق إجراءات الحد من استخدام الطاقة بداية من أكتوبر المقبل.

وأكدت فيبولا بدوي، أن المواطن الفرنسي (الطبقة المتوسطة) قد لا يشعر بزيادة الأسعار؛ وغير متقبل هذا الأمر بسبب سياسات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون؛ معتقدًا أن الأعباء سيتحملها المواطنون من الطبقة المتوسطة فقط؛ ولا يتحملها الأغنياء.