توك شو وفيديوهات

المشاهير يغادرون فيسبوك .. لهذا السبب

أغلق الشريك المؤسس لشركة أبل ستيف وزنياك حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وكتب يقول عبر رسالة بثها من خلال بريده الإلكتروني:  يجني الفيسبوك الكثير من المال بسبب الإعلانات التي تعتمد على الكثير من التفاصيل الشخصية المقدمة من قبلنا –  “الأرباح تستند جميعها إلى معلومات المستخدم، لكن المستخدمين لا يحصلون على أي من تلك الأرباح”.

وقال  إنه يفضل أن تكون الخدمة مدفوعة عوضا على أن تستخدم بهذه الطريقة “تقوم شركة أبل بجني الأموال من بيع المنتجات الجيدة، وليس منك”.

وكان قد صرح -في مقابلة أجريت معه في وقت متأخر من يوم الاثنين في فيلادلفيا مع وكالة الأسوشيتد بريس، بأنه كان يفكر لفترة من الوقت في حذف حسابه وأنه اتخذ هذا الإجراء بعد أن حذف العديد من أصدقائه الموثوقين حساباتهم على الفيسبوك الأسبوع الماضي.

وقال وزنياك: “إنه خداع كبير، هو لا يحترم خصوصيتي عندما يشتري زوكربيرج (الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك) جميع المنازل المحيطة به وجميع القطع حوله في هاواي من أجل خصوصياته”. “إنه يعرف قيمة ذلك، لكنه لا يهتم بي.”

يذكر أن أزمة الفيسبوك التي يعيشها حاليا تعود الى الفترة التي كانت فيها شركة بريطانية تعمل في مجال استخراج البيانات وتتبع الحملة الرئاسية للحزب الجمهوري، تقدم معلومات شخصية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن 87 مليون مستخدم فيسبوك في محاولة للتأثير على الانتخابات.

و كانت شركة Facebook، ومقرها في مينلو بارك بولاية كاليفورنيا، أعلنت عن تغييرات فنية تهدف إلى معالجة مشكلات الخصوصية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.