توك شو وفيديوهات

فرانشيسكو توتي: اللي اثر في شخصيتي هو انا والمصريين والإيطاليين شبه بعض

قال فرانشيسكو توتي لاعب كرة القدم السابق بنادي روما اشكر مصر على هذه الاستضافة، أنا شخص بسيط، وعادي جدا، وكنت بحاول دايما أني أقدم أفضل ما عندي في كرة القدم لإمتاع الجماهير، و لما أخدت جولة في متحف الحضارة المصري، شعرت إن الآثار المصرية قريبة جدا من آثار روما بشكل أو بآخر، زي تاج العمود مثلا، جاء ذلك خلال لقاءه في برنامج صاحبة السعادة الذي يذاع علي نغم اف ام من تقديم إسعاد يونس.

وأضاف و من حسن حظي إني لعبت كرة القدم، وطلبوا مني إني أمثل ولكن دايما كنت برفض، ولكن بما إن صاحبة السعادة هي اللي طلبت، ممكن ساعتها أفكر تاني، بحب الأغاني الإيطالية جدا، وأغنيتي المفضلة “حب كبير”.

بالنسبة لي روما هي واحدة من أجمل مدن العالم، هتلاقي فيها متاحف وقطع أثرية جميلة، وأي زائر بيكون قدامه تاريخ متنوع، ومهم جدا للشعوب إنها تحافظ على الأثار وتتمتع بجمالها بشكل متحضر، بعيدا عن الإهمال وسوء المعاملة.

احنا كمصريين و إيطاليين متشابهين جدا في الثقافة والتصرفات، والتفكير، ولما بشوف حاجات في مصر بحس إني في بيتي، والمطبخ الإيطالي مختلف عن المطبخ المصري، وسعدت بتناول البيتزا المصرية، و بعتبر كل نجاح لنادي روما، هو نجاح ليا ونجاح لكل مشجع لنادي روما، روما هي جلدي، وأهم حاجة في حياتي.
وعن حكاية بداية لعبي لكرة القدم، فانا من وأنا صغير قوي، وكنت بحبها جدا لدرجة إني ما كنتش بطلب لعب تانية زي باقي الأطفال، ودايما كانت معايا الكورة بتحرك بيها في كل حتة، حتي وأنا نايم كانت بتبقي في حضني، ولما كبرت بالتدريج عرفت إنها كل شيء في حياتي سواء كهواية واستمتاع وقضاء وقت مع أصحابي.

وعلق الحقيقة في ٣٠ سنة من عملي لم أعلم إزاي يتم ربح الكرة الذهبية، هل هي مكافأة للفريق أو للعمل الفردي، ولعبت أنا ومحمد صلاح في روما، وشوفت صلاح إنه هيبقى لاعب كبير، و صلاح شخص رائع، مهذب جدا، شخص ما تقدرش غير إنك تحبه، دايما تلاقيه بيساعد الجميع، وعمره ما عمل حاجة غير لائقة، وكنت متوقع له النجاح، لأنه لعب معانا ودايما كان بيتطور ويتحسن بشكل سريع، و دايما بيركز في حياته، وبعد التدريبات بيقضي وقته مع أسرته، وهو شخص محدد جدا ومنظم جدا.

ورأي في صلاح : ” أعتقد أن صلاح هو واحد من أفضل ١٠ لاعبين في العالم، ولو أنا ضمن لجنة التحكيم كنت أضع محمد صلاح في ترتيب أول مركزين” و علاقتي بصلاح تتجاوز حدود كرة القدم.

أما ميسي ورونالدو فاعتقد هم أفضل لاعبي العالم.
واللي أثر في حياتي هو أنا.. لأني كنت كل ما بوصل لمرحلة بعرف أهمية شغلي والرياضة وعملي في الكورة، كمان ناس تانية تأثرت بمشواري، وفي ناس ساعدوني أخد قرارات صحيحة.

واختتم قائلا لم أشعر أبداً بالندم لعدم انضمامي لفريق “لاتسيوا” أو لعدم الاحتراف خارج نادي “روما”، وكل عائلتي كمان كانوا مبسوطين لاختياري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.