رياضة

صلاح يقود ليفربول للتعادل مع فولهام في الدوري الإنجليزي

سجل محمد صلاح هدفا وصنع آخر ليقود فريقه ليفربول للتعادل مع فريق فولهام 2/2 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في الجولة الأولى من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم فولهام بهدف سجله ألكسندر ميتروفيتش في الدقيقة 33، وتعادل ليفربول عن طريق دارون نونيز في الدقيقة 64، ثم سجل ميتروفيتش الهدف الثاني له ولفولهام في الدقيقة 72 من ركلة جزاء، قبل أن يسجل محمد صلاح هدف التعادل لليفربول في الدقيقة 80.

وهذه هي المرة السادسة على التوالي التي يسجل فيها صلاح هدفا في المباراة الافتتاحية لليفربول في الدوري الإنجليزي.

وحصد كل فريق أول نقطة له في الدوري هذا الموسم.

وجاءت بداية المباراة متوسطة المستوى، وعلى عكس المتوقع بادر فولهام بشن هجمات متتالية على مرمى ليفربول ولكنه لم يشكل خطورة حقيقية على مرمى ليفربول الذي بدأ المباراة بهدوء لامتصاص حماس لاعبي الفريق المنافس.

وبمرور الوقت دخل ليفربول أجواء المباراة وفرض سيطرته على مجريات اللقاء وبادل فولهام الهجمات ،ولكن بدون تشكيل خطورة حقيقية.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 15 والتي سجل فيها ليفربول هدفا ألغاه الحكم عندما استلم أندرو روبرتسون كرة بينية لينفرد بماريك روداك، حارس فولهام، وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس لترتد إلى لويس دياز داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة رائعة إلى داخل المرمى ،ولكن الحكم ألغى الهدف بداع تسلل روبرتسون.

بعد تلك الفرصة واصل فريق فولهام أداءه القوي وسيطرته على مجريات اللقاء وشن الهجمات ولكن بدون تهديد حقيقي لمرمى ليفربول، الذي لم يكن له تواجدا هجوميا ملحوظا في النصف الساعة الأول من اللقاء.

ورغم وجود محاولات من الفريقين إلا أن الخطورة اختفت تماما وانحصر اللعب في وسط الملعب.

وشهدت الدقيقة 33 تسجيل فولهام لهدف التقدم عندما مرر كيني تيتي كرة عرضية من الجانب الأيمن إلى داخل منطقة جزاء ليفربول ارتقى إليها ألكسندر ميتروفيتش وقابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى.

بعد الهدف كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، فيما تراجع قليلا فريق فولهام لوسط ملعبه للحفاظ على تقدمه.

وكاد ليفربول أن يعادل النتيجة في الدقيقة 39 عندما استلم لويس دياز الكرة داخل منطقة جزاء فولهام من الناحية اليسرى ليسدد كرة قوية لكن كرته اصطدمت بالعارضة.

واستمرت محاولات ليفربول الهجومية لكنها لم تسفر عن شيء، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم فولهام بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف فريق ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التعادل، في المقابل تراجع فريق فولهام لوسط ملعبه واعتمد على تضييق المساحات مع شن الهجمات المرتدة.

ومع ذلك لم تشهد الدقائق الأولى من هذا الشوط أي خطورة على المرميين لينحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 57 التي كادت أن تشهد تسجيل فولهام للهدف الثاني عندما سدد كيني تيتي كرة قوية من على حدود منطقة جزاء ليفربول من الناحية اليمنى لكن كرته اصطدمت بالقائم الأيمن للحارس أليسون بيكر.

وكاد ليفربول أن يعادل النتيجة في الدقيقة 61 عندما مرر محمد صلاح كرة عرضية أرضية من الجانب الأيمن قابلها داروين نونيز بتسديدة بكعب القدم لكن الحارس ماريك روداك تألق وتصدى لها.

وفي الدقيقة 64 سجل ليفربول هدف التعادل عندما انطلق صلاح بالكرة من الناحية اليمنى ومرر كرة عرضية أرضية قابلها نونيز بتسديدة بكعب القدم إلى داخل المرمى.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 67 عندما استلم نونيز الكرة داخل منطقة الجزاء في الناحية اليسرى وسدد الكرة لحظة خروج الحارس من مرماه لكن تيم ريم مدافع فولهام أبعدها من أمام المرمى.

بعد الهدف فرض ليفربول سيطرته على مجريات اللقاء وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان، في المقابل، تراجع فريق فولهام لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي ليفربول مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 70 وعلى عكس سير اللعب احتسب الحكم ركلة جزاء لفولهام بعدما قام فيرجيل فان دايك بعرقلة ألكسندر ميتروفيتش داخل منطقة الجزاء، ليسددها ميتروفيتش بجاح مسجلا الهدف الثاني لفولهام في الدقيقة 72.

استمرت محاولات ليفربول الهجومية بحثا عن تعديل النتيجة وسط دفاع قوي ومنظم من جانب لاعبي فولهام.

وأسفرت هجمات ليفربول عن تعديل النتيجة في الدقيقة 80 عندما لعبت كرة طولية خلف مدافعي فولهام ليلمسها تيم ريم برأسه قبل أن تصطدم بقدم نونيز لحظة خروج الحارس من مرماه لتصل إلى محمد صلاح الذي وضعها بكل سهولة إلى داخل المرمى.

وكاد جوردان هندرسون أن يسجل هدف الفوز لفريق ليفربول في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن كرته اصطدمت بالعارضة.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الثاني بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء فارضا التعادل 2/2 بين الفريقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.