الأخبار

جودة عبدالخالق: تعاونت مع زوجتي في بعض الكتابات رغم اختلاف أيدولوجياتنا

كتبت /// مروة ابو زاهر

قال الدكتور جودة عبدالخالق، وزير التضامن الاجتماعي الأسبق والمفكر الاقتصادي الكبير  وعضو مجلس أمناء الحوار الوطني، إنَّ بعض الليبراليين الذين يعتمدون على نظرية العرض والطلب في تحديد علاقات وقوى الإنتاج في السوق يقفزون على قضية مهمة، وهي أن شركات متعددة الجنسيات تتحكم في السوق، وبالتالي فإنها تسعى إلى تحقيق مصالحها بما تملكه من قوة مالية وإنتاجية وتكنولوجية، بحيث إن أي كلام عن الكفاءة يصبح بلا معنى.

وأضاف عبدالخالق، أن الشركات العملاقة تغلق السوق على نفسها وتوظفه لتحقيق أكبر قدر من الأرباح، وبالتالي تبرز هنا قيمة الاقتصاد السياسي وليس الاقتصاد فقط، إذ أن الاقتصاد قد يكون مرتبطًا بفئات معينة تسعى إلى تحقيق مصالحها.

وتابع، أنه في عصر الشركات العملاقة أصبح تركز السلطة يمر بمرحلة استقطاب بين من يملكون ومن لا يملكون وهم كتلة جبارة في  المنتصف والقاع، وبالتالي فإن الاقتصاد المتلزم يجب أن يحدد موقعه وسياسته، موضحًا إلى ضرورة الانتباه إلىهذه النقطة، لأننا إن لم ننتبه لها سنقع في بعض المحاذير.

وحول زوجته الدكتورة كريمة كريم، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، قال: “الحب يجمعنا وهو الذي يزود الإنسان بطاقة جامعة وليس طاقة مفرقة، طاقة فيها نحن وليس أنا، وهو ما يخلق براحا نفسيا وواقعيا، فأنا يساري وكريمة ليبرالية، ونتعاون في كتابات كثيرة وكانت تجربة مثيرة ورائعة ومفيدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.