اخبار عاجلةالأخبارتقنيةتكنولوجيا

العالم المصري مكتشف “الأتوثانية”: يزيد سرعة الكمبيوتر والموبايل ألف مرة

قال الدكتور محمد ثروت حسن العالم المصري الذي رصد حركة الإلكترونات في زمن الأوتوثانية أسرع ألف مرة من الفيمتوثانية، واستخدم ابتكاره في تحويل المواد العازلة للكهرباء مثل الزجاج إلى مواد موصلة، إن العالم المصري الراحل أحمد زويل استطاع رصد حركة الجزيئات والذرات في المادة في زمن الفيمتو ثانية، موضحًا: “أي مادة مكون من جزيئات، فذرات، وداخلها يوجد إلكترونات، وسرعة الجزيئات والذرات هي الفيمتو ثانية، أما حركة الإلكترونات فهي الأتوثانية وهو مقياس زمني أسرع ألف مرة من الفيمتوثانية، وهو بحث نشرته دورية علمية منذ 10 أيام”.

وأضاف ثروت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صباح الخير يا مصر”، من تقديم الإعلاميين محمد الشاذلي وبسنت الحسيني: “أي جهاز إلكتروني يعتمد على دوائر إلكترونية، التي تعتمد على تغير الحالة في التيار الكهربي ما بين موصلة وغير موصلة في زمن قدره نانو ثانية، إذا استطعنا التحكم في حركة الإلكترونات وجعلناها توصل التيار وتتحول إلى مواد موصلة وتستخدم في غلق التيار الكهربي، فإننا يمكن استخدام قطعة الزجاج أو أي قطعة غير موصلة في عمل إلكترونات في زمن الأتوثانية”.

وتابع، أنه إذا تم الاعتماد على الأتوثانية، فإن الكمبيوتر او الهاتف الذكي فإنه سيتحرك بمليار مرة أسرع: “الاستخدامات اليومية قد لا تحتاج هذا الأمر، لكن الحسابات الكبيرة والأشياء المرتبطة بعلوم الفضاء والمستقبل ستكون في حاجة أكبر، وهذه التقنية ستتاح في وقت قريب، لأن بعض شركات الالكترونيات بدأت في العمل على اختراع الكترونيات المستقبل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق